عبدالعزيز سعود البابطين يصدر كتاباً بعنوان: “تأملات من أجل السلام” بالعربية والإنكليزي
18
سبتمبر
2017

عبدالعزيز سعود البابطين يصدر كتاباً بعنوان: “تأملات من أجل السلام” بالعربية والإنكليزي

صدر للشاعر عبدالعزيز سعود البابطين كتاب بعنوان: “تأملات من أجل السلام”، ويتضمن أفكاراً ورؤى وضعها الشاعر عبدالعزيز سعود البابطين، لأمنيات وتطلعات نحو غدٍ أفضل لهذا العالم الذي يعيش معظمه اليوم تحت الركام. الكتاب صدر باللغتين العربية والإنكليزية، وجاء كخلاصة لأفكاره وطموحاته لأجل السلام الذي يسعى إليه من خلال شغفه الدؤوب بإقامة الندوات والمؤتمرات حول العالم يجمع فيها المفكرين على شتى انتماءاتهم واتجاهاتهم كي يجلسوا على طاولة الحوار. إلى أن حمل البابطين رسالته وتوجه بها إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة، ومعه هذا الكتاب.

قدم للكتاب الذي صدر عن مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية، مايكل فرندو الرئيس الفخري لبرلمان مالطا ووزير شؤون خارجيتها الأسبق، وجاء التقديم بعنوان: “اعتناق السلام أيديولوجيا للجنس البشري”. ووصف الكتاب بقوله: “هذا الكتاب الرائع النفيس تأملات من أجل السلام” لعبدالعزيز سعود البابطين هو صرخة قلبية موجهة للبشرية جمعاء قصد اعتناق السلام قيمة وهدفاً وطريقة حياة”.

وقال فريندو أيضاً عن الكتاب: “إنه يعكس التزام البابطين الدائم بالجمع بين مختلف مكونات البشرية على اختلاف معتقداتها وثقافاتها رغم الفوارق الاقتصادية بينها في حوار صادق وصريح ورسمي سعياً إلى تحقيق السلام بين الدول وداخلها”. وعن القواعد السبعة التي وضعها البابطين في كتاب “تأملات من أجل السلام”، يقول مايكل فريندو: “إن قواعد السلام السبع التي يقترحها المؤلف تعتبر السلام ضرورة قصوى وإجماعاً يُبنى باستمرار، وجهداً تاريخياً متواصلاً لتطوير السلام ثقافةَ وطريقةَ حياة لجميع العالم”.

القسم الأول من الكتاب جاء بعنوان “القواعد السبع من أجل السلام”، وهذه القواعد هي: الاحترام والصدق، السلام والضرورة، السلام إجماع، السلام حاجة تاريخية، السلام مسار التواصل، السلام ثقافة، السلام تربية وتعليم.

ولا يترك البابطين هذه القواعد مجرد نظرية، بل يقدم آلية تطبيقها في القسم الثاني من الكتاب الذي جاء بعنوان “الوسائل السبع لتحقيق السلام”، وهذه الوسائل باعتقاده هي: واجب فعل الخير، وواجب إصلاح ذات البين، والتوسط بين الدول لإرجاع العلاقات، وإعداد مخطط عملي، والعمل التفاعلي المشترك، وجعل السلام جامعاً مشتركاً بيننا. كل ذلك يشكل سبلاً إلى السلام.

الشاعر عبدالعزيز سعود البابطين، يشرح وجهة نظره عن سبب إصداره لهذا الكتاب فيقول: “بعد تجربة طويلة في الحياة وفي الثقافة والشعر والأعمال، وبعد أن جبت أغلب بلدان العالم، وتعرفت على كثير طبائع أغلب الشعوب، يتوقد في ذهني لكتابة شيء ما ومخاطبة العالم بطريقة معينة تساعد في إنقاذ البشرية من انحرافات النفس ونزق أهواء المغامرين”.

ويضيف البابطين عن كتابة “تأملات من أجل السلام”: لقد تأملت وفكرتُ ملياً ورأيت أن ليس أفضل من تحديد قواعد يسهل تطبيقها قد تخدم الإنسانية في مسار السلام والسلم والمصالحات الضرورية. حيث إن غياب السلام في العالم هو ظلام في الدنيا ولكن حين نجعل الكلمة الطيبة تعلو بالدعوة إلى السلم فإنها شمعة مضيئة لن يحجبها ذلك الظلام..السلام شمعة لا بد أن نضيئها وإن الضعيف هو من يخسر السلام”.

سبع قواعد، وسبع طرق يرسمها عبدالعزيز سعود البابطين أمام العالم جميعها تؤدي إلى التعايش والمحبة ونبذ الحروب والصراعات الفتاكة، وما على البشرية إلا أن تسير فيها ليتحقق حلم السلام.

 

المصدر

«أكاديمية الأدب» تكرم المشاركين في دوراتها الصيفية
17
أغسطس
2017

«أكاديمية الأدب» تكرم المشاركين في دوراتها الصيفية

كرمت أكاديمية الأدب منتسبيها في الدورات الصيفية الأدبية في فنون الكتابة الإبداعية والشعر والمسرح برابطة الأدباء الكويتيين.

أقيم الحفل الختامي للدورة الصيفية الثانية لأكاديمية الأدب في رابطة الأدباء الكويتيين التي تنظمها الرابطة برعاية وزارة الدولة لشؤون الشباب، وقدمت خمس دورات أدبية متنوعة في الكتابة المسرحية وقصص الأطفال وشعر النثر وتأسيس المكتبة الكويتية والنقد الأدبي، أشرف عليها نخبة من الأدباء الكويتيين، هم عبدالعزيز السريع وكاملة العياد وصلاح دبشة وصالح المسباح ومحمد البغيلي، وحضر الاحتفال الوكيل المساعد لقطاع تنمية الشباب بوزارة الدولة لشؤون الشباب مشعل السبيعي، والأمين العام لرابطة الأدباء الكويتيين طلال الرميضي وعدد من المثقفين.

وبهذه المناسبة، قال السبيعي في كلمته :” الكويت تحتفل هذا العام بأنها عاصمة للشباب العربي، فالشباب هم الطاقة والإمكانيات والإبداعات وهم المستقبل، واليوم دورنا كلنا سواء جهات حكومية أو وزارة معينة بالشباب أو جمعيات نفع عام أو قطاع خاص أو حتى الشباب لكم دور بالتعاون معاً في رفع اسم الكويت، وتحقيق متطلبات المستقبل وسمو أمير البلاد دائماً ما يؤكد على دور الشباب وأهميته في المستقبل، واليوم لدينا رؤية 2035 التي ترتكز بشكل كبير على شبابنا”.

وأوضح السبيعي منهج الوزارة في تنمية قدرات الشباب، “حيث أوجدنا في وزارة الشباب الأنظمة واللوائح المالية والإدارية لتحقيق الشراكات لتحقيق هذه الأهداف”، منوهاً بما تقدمه أكاديمية الأدب في دورتها الثانية تقدم للشباب المهتمين من فنون الأدب المختلفة سواء في القصة والمسرح والشعر.

وذكر أنه تمت بالتعاون مع رابطة الأدباء “إتاحة الفرصة لشبابنا تطوير ملكات الكتابة مجاناً خلال فترة الصيف واستغلال وقت الفراغ، وثمة رسالتان لدينا الأولى إلى القائمين على رابطة الأدباء على أن يستمروا بمثل هذه على هذا النهج الطيب في تقديم الأنشطة والمبادرات التي تخدم الشباب وتوسيع نطاقها والتنوع في إتاحة الفرصة للاشتراك الشباب فيها، أما الرسالة الثانية فهي للشباب أنفسهم وهي ضرورة استغلال كافة الفرص المتاحة لهم و المساحات الممنوحة لكم لتطوير خبراتكم الذاتية”.

بدورها، قالت رئيس أكاديمية الأدب الكاتبة حياة الياقوت: “ها نحن نختتم الموسم الثاني لأكاديمية الأدب، وكان هدفُنا في كل دورات الأكاديمية، لا أن نصنع المواهب، فالمواهب هبة الخالق، بل أن نصطاد المواهب، وأن نظفر بشرف رعايتها، وأن نكتشف مشاريع النجوم الوليدة، وأن نعينها كي تسطع وتملأ الدنيا يوماً، وتشغل الناس”.

وأضافت الياقوت:” وما من شيء يبهج قلبي كمثل رؤيتي للكتب الأدبية لبعض منتسبي الأكاديمية عام 2015 في انعقادها الأول، وبعض هؤلاء المتدربين أصبحوا زملاء لنا، أصبحوا أعضاء في رابطة الأدباء الكويتيين”.

وأعربت عن أملها ترى قريباً جداً بعض أعمال متدربي هذا الموسم أيضاً، “وكل هذا ما كان يمكن أن يتحقق لولا الدعم الذي تقدمه وزارة الدولة لشؤون الشباب للأكاديمية، دعم حقيقي يؤمن بالشباب وبقيمة تنمية مواهبهم، دعم أسفر عن خروج الأكاديمية بهذه الصورة”.

من ناحيته، قال الكاتب المسرحي عبدالعزيز السريع كلمة نيابة عن المحاضرين بالدورات، إن الحراك الأدبي بدولة الكويت متأصل في المجتمع الكويتي، وقد ذكر لنا التاريخ نماذج وحوادث تبرز العطاء والبذل لديهم.

وذكر السريع من هؤلاء، على سبيل المثال، شخصية الشيخ عبدالعزيز الرشيد “الذي أسميه أنا شخصياً (شيخ الشباب)، لأنه من أقدم على تجربة جديدة وهي طباعة نص محاورة مسرحية وذلك عام 1922 في مطبعة ببغداد ونفذها عبر تلاميذه الصغار في المدرسة الأحمدية عام 1924، في أول تجربة مسرحية في تاريخ الكويت”.

بعد ذلك، أشار إلى عرض مسرحي آخر وتجربة جديدة في عام 1939م بعد وصول البعثة التعليمية الفلسطينية، التي أعدت مسرحية إسلام عمر بمشاركة مدرسين وطلبة المدرسة الأحمدية لتقديم هذا العرض اللافت، وبعدها بسنوات أسست مراكز الشباب التي خدمت الشباب الكويتي وساهمت في تطوير خبراتهم وساعدت في تأهليهم بالشكل الناجح وتنمية المواهب.

وتابع “واليوم جاءت مجموعة في رابطة الأدباء وبالتعاون مع وزارة الشباب لتقديم دورات أدبية مكثفة للشباب مجاناً، ونتمنى أن تستمر مثل هذه الأنشطة، فرابطة الأدباء قادرة على تقديم دروات جديدة على نفس هذا النهج ووزارة الشباب ستقدم الدعم الكافي لاستمرار أكاديمية الأدب في دورتها المستقبلية حتى نقدم مواهب جديدة تخدم الكويت وترفع من شانها في المستقبل”.

كلمة المشاركين

وألقى المتدرب محمد العازمي كلمة ممثلاً المشاركين في دورات أكاديمية الأدب تقدم فيها باسمه وباسم كل الشباب المشاركين في دورات أكاديمية الأدب بالشكر للمحاضرين، “على ما قدموه لنا من معلومات وعلى سعة صدورهم على تحمل استفساراتنا الكثيرة، كما أود أن أشيد بالقائمين على هذه الدورات وحسن تنظيمهم ودقة مواعيدهم وتوفير كل التسهيلات لنا، والشكر موصول لوزارة الشباب التي قامت برعاية مثل هذا النشاط الثقافي الهادف”.

وقال العازمي إن هذه الدورات الأدبية، “التي شاركنا فيها ساهمت في تطوير أسلوب الكتابة لدينا، وكانت لنا حسن استغلال لوقت فراغنا خصوصاً في فترة الصيف ووجدنا منفذاً لنا جميلاً لعوالم القراءة والكتابة على أيدي أساتذة كبار الذين قدموا الدورات الأدبية”.

وفي الاتجاه ذاته، قرأ الشاعر سالم الرميضي قصيدة وطنية، وقدمت الكاتبة أماني العنزي نصاً آخر، وألقى الشاعر سيد هاشم الموسوي مجموعة نصوص، وبعدها تم تكريم المحاضرين والشباب المشاركين في دورات أكاديمية الأدب.

شاعرة وباحثة مغربية تشيد بدور شعراء الكويت في إثراء الحركة الشعرية
17
أغسطس
2017

شاعرة وباحثة مغربية تشيد بدور شعراء الكويت في إثراء الحركة الشعرية

(كونا) — نوهت الشاعرة والباحثة المغربية فاطمة بوهراكة اليوم الاثنين بمكانة شعراء دولة الكويت ودورهم في إثراء الحركة الشعرية والأدبية بالوطن العربي.
جاء ذلك في تصريح للشاعرة بوهراكة لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اثر حفل توقيع كتاب موسوعي لها بعنوان “الموسوعة الكبرى للشعراء العرب” اقيم بمدينة (فاس) المغربية بحضور عدد من الشعراء والمثقفين العرب.
وأكدت بوهراكة ان ادراج عشرات الشعراء والشاعرات من دولة الكويت ضمن موسوعتها يعكس الدور والمكانة التي يحظى بها الشعراء الكويتيون على خريطة الشعر العربي لافتة إلى أن من ضمن 2000 شاعر وشاعرة عربية ضمتهم الموسوعة يوجد بينهم 55 شاعرا وشاعرة كويتية.
وقالت ان إختيار هذا العدد من الشعراء لتمثيل دولة الكويت في الموسوعة “لا يمثل بالضرورة مجموع الشعراء الكويتيين خاصة خلال الفترة الزمنية التي تغطيها الموسوعة والمحددة من عام 1956 حتى عام 2006 بل تمثل نخبة منهم فقط وإلا فان هناك عشرات آخرين لم يتيسر لي توثيق أسماءهم”.
وأشارت الى ان من بين الشعراء الكويتيين في الموسوعة يوجد عدد لايستهان به من الشاعرات الرائدات اللائي أثرين الساحة الشعرية والأدبية في الكويت والخليج والوطن العربي عموما وفي مقدمتهن الشاعرة الرائدة الشيخة الدكتورة سعاد الصباح.
وقالت في هذا الاطار أنها سجلت خلال بحثها وتنقيبها في الحركة الشعرية بالخليج العربي ان الشاعرة الدكتورة سعاد الصباح كانت أول شاعرة تصدر ديوان شعر بدولة الكويت وذلك في عام 1961 والثانية على مستوى الخليج بعد السعودية الأميرة سلطانة السديري عام 1956 مشيدة بدور الشيخة الدكتورة سعاد الصباح في إغناء الحركة الأدبية العربية و نشر قيم الحب والسلام.
وقالت الشاعرة والباحثة فاطمة بوهراكة إنها استغرقت تسع سنوات من البحث والتنقيب في إعداد الموسوعة الكبرى في الشعر العربي باعتبارها مشروعا بيبلوغرافيا شعريا يحتفي بالشعراء العرب من المحيط إلى الخليج خلال نصف قرن.

البابطين يلتقي الرئيس التونسي بقصر قرطاج
24
يوليو
2017

البابطين يلتقي الرئيس التونسي بقصر قرطاج

استقبل الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي بقصر قرطاج، رئيس مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية عبد العزيز سعود البابطين، وجرى الحديث حول العديد من القضايا الثقافية، حيث قدّم عرضا حول أهمّ الأنشطة الثقافية التي تعتزم المؤسسة القيام بها في الفترة القادمة.
وحسب وكالة الأنباء التونسية، فقد أشاد الرئيس التونسي بالدور المتميز الذي تضطلع به مؤسسة البابطين الثقافية في دعم الإبداع الثقافي في المنطقة العربية وأكّد على الدور الكبير الذي توليه تونس لتطوير قطاع الثقافة اعتبارا لمكانته المحورية في النهوض بالمجتمع وتحصينه ضدّ مخاطرالتطرّف والإرهاب معربا عن استعداد تونس للتعاون مع هذه المؤسسة في انجاز المشاريع وتطوير قطاع الثقافة.
وتحدث البابطين أمام الرئيس التونسي عن سعي المؤسسة لتقديم مقترح أمام قادة دول العالم يتعلق بتعليم ثقافة السلام في جميع مدارس العالم بمناسبة انعقاد الدورة القادمة للجمعية العامة للأمم المتحدة في شهر سبتمبر من العام الحالي.
وفي تصريح صحفي نقلته مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية عن رئيسها، فإن هذا المسعى يعد استكمالاً للأنشطة التي بدأتها المؤسسة منذ سنوات عديدة في تكريس ثقافة السلام، مضيفاً بأن هذه الجهود تكثفت كثيراً في الآونة الأخيرة بما تستدعيه الظروف العالمية المتصاعدة،وأخذت طابعاً رسمياً من خلال توقيع اتفاقيات بين المؤسسة وجهات دولية تابعة للأمم المتحدة تقوم بالدور نفسه الذي تؤديه المؤسسة نحو السلام والتعايش الآمن بين الشعوب.
وتابع البابطين: أصبحنا الآن نعمل في أوربا بشكل رسمي بعد منحنا ترخيصاً بذلك في دول الاتحاد الأوربي مؤخراً، الأمر الذي يعزز رسالتنا في نشر ثقافة السلام التي أصبح العالم في حاجة ماسة إليها اليوم بما يشهده من صراعات أدت إلى كوارث إنسانية وتدمير لدول بأكملها وتشريد للشعوب، لذلك سوف نسعى بشكل حثيث لتقديم المقترح المتعلق بتدريس ثقافة السلام أمام قادة دول العالم، متأملين الاستجابة له.
هذا وقد حضر اللقاء المدير العام لمؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية الدكتور تهامي العبدولي.

 

جامعة ستيرلينغ تمنح البابطين الدكتوراه الفخرية
28
يونيو
2017

جامعة ستيرلينغ تمنح البابطين الدكتوراه الفخرية

قررت جامعة ستيرلينغ في سكوتلندا منح الدكتوراه الفخرية للشاعر عبدالعزيز سعود البابطين، وذلك تقديراً لجهوده العلمية والإنسانية ودعمه لحوار الثقافات والسلام حول العالم، وهو أول شخصية عربية يتم منحها الدكتوراه الفخرية في جامعة ستيرلينغ.

وسيجري غداً الخميس (30/6/2017) مراسم منح البابطين شهادة الدكتوراه الفخرية بحضور رئيس الجامعة جيري ماكورماك في مقر الجامعة ضمن حفل كبير لخريجي الجامعة، يلقي خلالها رئيس الجامعة ماكورماك كلمة بهذه المناسبة، كما تم اختيار البابطين ليلقي كلمة باسم كل الخريجين.

وتعد جامعة ستيرلينغ من أعرق وأهم الجامعات في سكوتلندا وقد تأسست في منتصف الستينيات وتخرج فيها شخصيات برزت في شتى المجالات.

يذكر أن هذه هي شهاد الدكتوراه الرابعة عشرة التي يتم منحها لرئيس مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية من جامعات عربية وأجنبية. وقد أقامت المؤسسة عدة ندوات ومؤتمرات ودورات حول العالم في قضايا حوار الثقافات واستقطبت مفكرين وأكاديميين ومثقفين للتحاور من أجل نشر ثقافة السلام ونبذ الحروب والصراعات وإرساء قواعد التعايش السلمي بين شعوب العالم.

البابطين يناقش السفراء حول نشر اللغة العربية وحوار الثقافات
20
يونيو
2017

البابطين يناقش السفراء حول نشر اللغة العربية وحوار الثقافات

التقى الشاعر عبدالعزيز سعود البابطين عددا من سفراء الدول العربية والأجنبية المعتمدين لدى الكويت، وجرى الحديث حول أنشطة مؤسسة البابطين الثقافية، والدور الذي تؤديه في نشر اللغة العربية وحوار الثقافات في تلك الدول.

وقال البابطين إن هذا المنهج الذي تتبعه المؤسسة هو الذي تسير عليه الكويت، مشيدا بالدور الذي يؤديه سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد في نشر السلام ودعمه لمثل هذا التواصل الثقافي مع حكومات الدول ومؤسساتها الثقافية والتعليمية التي يمثلها السفراء الذين جرى استقبالهم في ديوان البابطين.

وتحدث عدد من السفراء عن الأثر الإيجابي للأنشطة التي تقيمها المؤسسة في بلادهم من تعزيز لحوار الثقافات والتعايش بين الشعوب ونشر اللغة العربية.

انضمام الكويت الى اتفاقية حماية التراث الثقافي المغمور بالمياه
04
يونيو
2017

انضمام الكويت الى اتفاقية حماية التراث الثقافي المغمور بالمياه

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) الدكتور مشعل حياة، انضمام الكويت الى اتفاقية اليونسكو لحماية التراث الثقافي المغمور بالمياه.

 

وأكد السفير حياة في كلمة له أمام الدورة السادسة لمؤتمر الدول الأطراف في شأن الاتفاقية بمقر «يونسكو» التي عقدت مؤخرا في باريس، عزم الكويت على التعاون مع الدول الاطراف والمساهمة في حماية وصون هذا التراث من الاخطار والتهديدات التي يتعرض لها والحيلولة دون نهبه او الحاق الضرر به.

 

وقال السفير حياة في هذا الاطار لـ «كونا»، ان انضمام الكويت للاتفاقية يعبر عن مدى الوعي والايمان بأهمية هذا التراث الذي يمثل جانبا مهما من التاريخ البشري.

 

واشار الى الاتفاقية التي تهدف الى حماية جميع آثار الوجود البشري التي تتسم بطابع ثقافي أو تاريخي والمغمورة تحت المياه لأكثر من 100 سنة.

 

وأضاف ان منظمة «يونسكو» تسعى للحفاظ على هذه المواقع للاجيال الحالية والمستقبلية لما تمثله من اهمية تاريخية وثقافية كبرى.

 

وتعتبر اتفاقية حماية التراث الثقافي المغمور بالمياه معاهدة اعتمدت في نوفمبر 2001 من المؤتمر العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة.

رابطة الأدباء الكويتيين تنظم معرض الكتاب الرمضاني
04
يونيو
2017

رابطة الأدباء الكويتيين تنظم معرض الكتاب الرمضاني

تنظم رابطة الأدباء الكويتيين معرض الكتاب الرمضاني خلال الفترة من 7-11 يونيو -12- 16رمضان.

ويضم المعرض كتبا في مختلف العناوين، ومن المتوقع أن يشهد المعرض إقبالاً جماهيرياً حيث تكون الفعاليات الرمضانية ذات حضور مميز كونها تضفي تنوعا وتميزا على أيام وليالي رمضان.

ويقام المعرض في مقر الرابطة في العديلية.

دولة الكويت تشارك ضمن الجناح العربي في معرض الكتاب برومانيا
29
مايو
2017

دولة الكويت تشارك ضمن الجناح العربي في معرض الكتاب برومانيا

( كونا) — شاركت سفارة دولة الكويت في بوخارست الى جانب 12 سفارة عربية اخرى في المعرض الدولي للكتاب في رومانيا الذي انطلقت فعالياته في ال24 من شهر مايو الجاري ويستمر اربعة ايام من خلال الجناح العربي الخاص تحت شعار نافذة على العالم العربي الذي نظمته سفارات الدول العربية وذلك بعرض مجموعة من الكتب والمطبوعات التراثية والشعبية الكويتية.
وفي هذا الصدد قال سفير دولة الكويت لدى رومانيا طلال منصور الهاجري في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم السبت ان مشاركة دولة الكويت ممثلة بسفارتها في بوخارست تأتي انسجاما مع الموروث الثقافي والانساني الذي تزخر به الكويت وريادتها في العالم العربي والإسلامي في المجال المعرفي والفكري والحضاري.
واشار الى ان السفارات العربية تشارك في المعرض المذكور الذي يعد تظاهرة ثقافية كبيرة تقام سنويا على ارض المعارض في العاصمة الرومانية بوخاريست.

رابطة الأدباء اختتمت موسمها الثقافي… بتكريم الفائزين في مسابقة «قلم واعد»
29
مايو
2017

رابطة الأدباء اختتمت موسمها الثقافي… بتكريم الفائزين في مسابقة «قلم واعد»

الراي – فازت خمس طالبات بجوائز مسابقة «قلم واعد»، التي نظمتها وزارة التربية بالتعاون مع رابطة الأدباء، وتسلمت الفائزات الجوائز وشهادات التقدير خلال حفل ختام أنشطة الموسم الثقافي لرابطة الأدباء الذي أقيم في مسرح الشاعرة الدكتورة سعاد الصباح، وحضره الشيخة باسمة المبارك الصباح الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب والمهندس علي اليوحة والوكيل المساعد في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل ونخبة من الأدباء والجمهور.

والحفل قدمه الشاعر سالم الرميضي كي يقدم مجموعة من الكتاب الشباب في منتدى المبدعين الجدد ـ قراءاتهم الأدبية شعرا ونثرا… ومنهم مريم الموسوي وأماني العنزي وزينب العطار وحمد الشريعان… وذكلك في أمسية شعرية حازت استحسان الحضور.

وفي فقرة التكريم كرمت الشيخة باسمة المبارك الصباح «كونا» ومكتبة البابطين للشعر العربي ومحمد عبد المحسن العصفور ومكتب عبد الرحمن القعود للمحاسبة، بالإضافة إلى تكريم أعضاء مجلس الإدارة السابقين في رابطة الأدباء الكويتيين، والمشاركين في انشطة الموسم الثقافي الأخير للرابطة، وبعض المؤسسات الإعلامية والصحافية في الكويت، كما تسلم الفائزون في مسابقة وزارة التربية جوائزهم.

وألقى الأمين العام لرابطة الأدباء الباحث طلال الرميضي كلمة في هذه المناسبة، أبدى فيها ترحيبه بمشاركة الرابطة ووزارة التربية في مسابقة «القلم الواعد»، تلك التي شاركت فيها طالبات من مختلف مدارس وزارة التربية، وتضمنت لجنة تحكيم متميزة، وأنها تستهدف طالبات المرحلة المتوسطة في مجال القصة القصيرة، متمنيا استمرار هذه المسابقة المثمرة والبناءة، وهنأ أولياء أمور الطالبات الفائزات في المسابقة، متمنيا حظا أوفر لمن لم يحالفهن الحظ في مرات مقبلة.

وذكر الرميضي في تصريحه أن موسم هذا العام حفل بالعديد من الفعاليات التي نالت أصداء واسعة في الوسط الثقافي كان على رأسها احتفالية مرور نصف قرن على صدور العدد الأول من مجلة البيان، التي كانت ضمن أنشطة معرض الكويت الدولي للكتاب وشارك فيها نخبة من الأدباء العرب، بالإضافة إلى ندوات ومحاضرات وأمسيات حاولت أن تغطي كل مناحي الأدب التي تحرص الرابطة على أن تقدمها في إطار موسمها الثقافي.

الفائزات في المسابقة

أسفرت نتائج المسابقة التي نظمتها وزارة التربية بالتعاون مع رابطة الأدباء الكويتيين عن فوز خمس طالبات من مدارس الكويت، في مجال القصة القصيرة وهن:

رناد صباح هلال الشريف

لطيفة عبد الخالق الخياط

هاجر حمدان الحسيني

دانة محمد منوخ

نورة محمد الديحاني

صفحة 1 من 4012345»102030...الأخيرة »